MOON LIGHT
عزيزي الزائر تتشرف منتديات moon light بان تكون عضوا فيها


احــــــــلامـــــــــــك مــــــــــعـــــــــانــــــــا هـــــــتــــتــــحـــــقــــــق
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اعرف تاريخ الأندلس في 6 دقائق ..... فيديو رائع
السبت أكتوبر 12, 2013 4:26 am من طرف gondar

» شاهد مظاهرات مسلمي العالم ردًا على الرسوم المسيئة للرسول (صلى الله عليه و سلم)
الإثنين أكتوبر 07, 2013 11:53 am من طرف gondar

» رسالة لمسلمي العالم من شاب مسلم مقيم في فرنسا >>>>> بجد مؤثرة جدًا
الجمعة أكتوبر 04, 2013 12:09 pm من طرف gondar

» استمع للقرآن من جميع قراء العالم العربي بتحميل برنامج صغير جدًا********
الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 12:58 pm من طرف gondar

» لو عايز طفلك يحب الدين و كمان يتعلم إنجليزي بدون ما يزهق يبقى لازم تدخل *****
الخميس أغسطس 22, 2013 10:00 am من طرف gondar

» هل الحب في سن المراهقه حب حقيقي ام لا.......؟
الأحد مارس 24, 2013 9:46 am من طرف wight light

» عرفنا انت مين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الأحد مارس 24, 2013 9:26 am من طرف wight light

» حمل أقوى مجموعة كورسات تعليمية للكبار و الأطفال في جميع الأعمار
الخميس مارس 07, 2013 1:26 pm من طرف gondar

» برنامج رائع لمشاهدة قنوات art و showtime و orbit ادخل بسرررررررعة
السبت يونيو 16, 2012 12:08 pm من طرف امير ياسين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
wight light
 
themoonnight
 
gondar
 
εℓ-ρŕiηce
 
yoyo
 
omnia
 
the star
 
nona el sh3nona
 
rere
 
Admin
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 قصة صالح علية السلام(2)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omnia
مشرف/ة
مشرف/ة
avatar

عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 07/08/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: قصة صالح علية السلام(2)   الأحد أغسطس 09, 2009 12:21 pm

أضافها لنفسه سبحانه بمعنى أنها ليست ناقة عادية وإنما هي معجزة من‎ ‎الله. وأصدر الله ‏أمره إلى صالح أن يأمر قومه بعدم المساس بالناقة أو إيذائها أو‎ ‎قتلها، أمرهم أن يتركوها ‏تأكل في أرض الله، وألا يمسوها بسوء، وحذرهم أنهم إذا مدوا‎ ‎أيديهم بالأذى للناقة فسوف ‏يأخذهم عذاب قريب‎.

في البداية تعاظمت دهشة ثمود‎ ‎حين ولدت الناقة من صخور الجبل.. كانت ناقة مباركة. كان ‏لبنها يكفي آلاف الرجال‎ ‎والنساء والأطفال. وكانت إذا نامت في موضع هجرته كل الحيوانات ‏الأخرى. كان واضحا‎ ‎إنها ليست مجرد ناقة عادية، وإنما هي آية من الله. وعاشت الناقة بين ‏قوم صالح، آمن‎ ‎منهم من آمن وبقي أغلبهم على العناد والكفر. وذلك لأن الكفار عندما ‏يطلبون من نبيهم‎ ‎آية، ليس لأنهم يريدون التأكد من صدقه والإيمان به، وإنما لتحديه وإظهار ‏عجزه أمام‎ ‎البشر. لكن الله كان يخذلهم بتأييد أنبياءه بمعجزات من عنده‎.

وتحولت‎ ‎الكراهية عن سيدنا صالح إلى الناقة المباركة. تركزت عليها الكراهية، وبدأت ‏المؤامرة‎ ‎تنسج خيوطها ضد الناقة. كره الكافرون هذه الآية العظيمة، ودبروا في أنفسهم‎ ‎أمرا‎.

أصبح من المألوف أن نرى أن هذه التدابير للقضاء على النبي او معجزاته‎ ‎أو دعوته تأتي من ‏رؤساء القوم، فمن من يخاون على مصالحهم إن تحول الناس للتوحيد،‎ ‎ومن خشيتهم إلى ‏خشية الله وحده. قال تعالى في سورة (الأعراف‎):

وَإِلَى‎ ‎ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ‎ ‎إِلَـهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ ‏هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ‎ ‎لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوَءٍ‎ ‎فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ‏‏(73) وَاذْكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن‎ ‎بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا قُصُورًا‎ ‎وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ وَلاَ تَعْثَوْا فِي‎ ‎الأَرْضِ مُفْسِدِينَ (74) قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ ‏اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ‎ ‎لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُواْ لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحًا‎ ‎مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِ قَالُواْ ‏إِنَّا بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ (75‏‎) ‎قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا بِالَّذِيَ آمَنتُمْ بِهِ كَافِرُونَ‎


إن صالحا عليه الصلاة والسلام يحدث قومه برفق وحب، وهو يدعوهم إلى عبادة الله‎ ‎وحده، ‏وينبههم إلى أن الله قد أخرج لهم معجزة هي الناقة، دليلا على صدقه وبينة على‎ ‎دعوته. ‏وهو يرجو منهم أن يتركوا الناقة تأكل في أرض الله، وكل الأرض أرض الله. وهو‎ ‎يحذرهم أن ‏يمسوها بسوء خشية وقوع عذاب الله عليهم. كما ذكرهم بإنعام الله عليهم‎: ‎بأنه جعلهم ‏خلفاء من بعد قوم عاد.. وأنعم عليهم بالقصور والجبال المنحوتة والنعيم‎ ‎والرزق والقوة‎.

لكن قومه تجاوزوا كلماته وتركوه، واتجهوا إلى الذين آمنوا‎ ‎بصالح‎.

يسألونهم سؤال استخفاف وزراية: أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحًا‎ ‎مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِ ؟‎!

قالت الفئة الضعيفة التي آمنت بصالح: إِنَّا‎ ‎بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ‎

فأخذت الذين كفروا العزة بالإثم.. قَالَ‎ ‎الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا بِالَّذِيَ آمَنتُمْ بِهِ كَافِرُونَ . هكذا‎ ‎باحتقار واستعلاء وغضب‎.

وفي إحدى الليالي، انعقدت جلسة لكبار القوم، ودار‎ ‎حوار بينهم‎:

فَقَالُوا أَبَشَرًا مِّنَّا وَاحِدًا نَّتَّبِعُهُ إِنَّا‎ ‎إِذًا لَّفِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ (24) أَؤُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِن بَيْنِنَا‎ ‎بَلْ هُوَ ‏كَذَّابٌ أَشِرٌ‎

وهم يتحدثون ويتشاوررون، أمرهم واحد منهم‎ ‎بالسكوت، وقال: ليس هناك غير حل واحد.. ‏ينبغي إزاحة صالح من طريقنا. يجب أن نقتل‎ ‎الناقة وبعدها نقتله هو‎.

وهذا هو سلاح الطلمة والكفرة في كل زمان ومكان،‎ ‎يعمدون إلى القوة والسلاح بدل الحوار ‏والنقاش بالحجج والبراهين. لأنهم يعلمون أن‎ ‎الحق يعلوا ولا يعلى عليه، ومهما امتد بهم ‏الزمان سيظهر الحق ويبطل كل حججهم. وهم‎ ‎لا يريدون أن يصلوا لهذه المرحلة، وقرروا ‏القضاء على الحق قبل أن تقوى‎ ‎شوكته‎.

لكن أحدهم قال: حذرنا صالح من المساس بالناقة، وهددنا بالعذاب‎ ‎القريب. فقال أحدهم ‏سريعا قبل أن يؤثر كلام من سبقه على عقول القوم: أعرف من يجرأ‎ ‎على قتل الناقة‎.

تناقلوا الاسم بينهم في سرور واضح. ذلك جبار من جبابرة‎ ‎المدينة. رجل يعيث فسادا في ‏الأرض ، لويل لمن يعترضه. تساءلوا: من يساعده على‎ ‎القتل؟ فقيل إن له زملاء في المدينة‎.

وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ‎ ‎رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ‎

هؤلاء هم أداة‎ ‎الجريمة. مجرمو المدينة المشهورون. اتفق على موعد الجريمة ومكان‎ ‎التنفيذ‎
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة صالح علية السلام(2)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
MOON LIGHT :: نادي الهواه :: قصص-
انتقل الى: