MOON LIGHT
عزيزي الزائر تتشرف منتديات moon light بان تكون عضوا فيها


احــــــــلامـــــــــــك مــــــــــعـــــــــانــــــــا هـــــــتــــتــــحـــــقــــــق
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اعرف تاريخ الأندلس في 6 دقائق ..... فيديو رائع
السبت أكتوبر 12, 2013 4:26 am من طرف gondar

» شاهد مظاهرات مسلمي العالم ردًا على الرسوم المسيئة للرسول (صلى الله عليه و سلم)
الإثنين أكتوبر 07, 2013 11:53 am من طرف gondar

» رسالة لمسلمي العالم من شاب مسلم مقيم في فرنسا >>>>> بجد مؤثرة جدًا
الجمعة أكتوبر 04, 2013 12:09 pm من طرف gondar

» استمع للقرآن من جميع قراء العالم العربي بتحميل برنامج صغير جدًا********
الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 12:58 pm من طرف gondar

» لو عايز طفلك يحب الدين و كمان يتعلم إنجليزي بدون ما يزهق يبقى لازم تدخل *****
الخميس أغسطس 22, 2013 10:00 am من طرف gondar

» هل الحب في سن المراهقه حب حقيقي ام لا.......؟
الأحد مارس 24, 2013 9:46 am من طرف wight light

» عرفنا انت مين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الأحد مارس 24, 2013 9:26 am من طرف wight light

» حمل أقوى مجموعة كورسات تعليمية للكبار و الأطفال في جميع الأعمار
الخميس مارس 07, 2013 1:26 pm من طرف gondar

» برنامج رائع لمشاهدة قنوات art و showtime و orbit ادخل بسرررررررعة
السبت يونيو 16, 2012 12:08 pm من طرف امير ياسين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
wight light
 
themoonnight
 
gondar
 
εℓ-ρŕiηce
 
yoyo
 
omnia
 
the star
 
nona el sh3nona
 
rere
 
Admin
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 قصة ابراهيم عليه السلام (1)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omnia
مشرف/ة
مشرف/ة
avatar

عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 07/08/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: قصة ابراهيم عليه السلام (1)   الأحد أغسطس 09, 2009 12:24 pm

هو خليل الله، اصطفاه‎ ‎الله برسالته وفضله على كثير من خلقه، كان إبراهيم يعيش في قوم ‏يعبدون الكواكب، فلم‎ ‎يكن يرضيه ذلك، وأحس بفطرته أن هناك إلها أعظم حتى هداه الله ‏واصطفاه برسالته، وأخذ‎ ‎إبراهيم يدعو قومه لوحدانية الله وعبادته ولكنهم كذبوه وحاولوا ‏إحراقه فأنجاه الله‎ ‎من بين أيديهم، جعل الله الأنبياء من نسل إبراهيم فولد له إسماعيل ‏وإسحاق، قام‎ ‎إبراهيم ببناء الكعبة مع إسماعيل‎.


هو أحد أولي العزم الخمسة الكبار الذين اخذ الله منهم ميثاقا غليظا، وهم: نوح‎ ‎وإبراهيم ‏وموسى وعيسى ومحمد.. بترتيب بعثهم. وهو النبي الذي ابتلاه الله ببلاء‎ ‎مبين. بلاء فوق ‏قدرة البشر وطاقة الأعصاب. ورغم حدة الشدة، وعنت البلاء.. كان‎ ‎إبراهيم هو العبد الذي ‏وفى. وزاد على الوفاء بالإحسان.. قال تعالى في سورة‎ (‎النجم‎):

وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى‎


وقد كرم الله تبارك وتعالى إبراهيم تكريما خاصا، فجعل ملته هي التوحيد الخالص‎ ‎النقي من ‏الشوائب. وجعل العقل في جانب الذين يتبعون دينه. قال تعالى في سورة‎ (‎البقرة‎):

وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ‎ ‎نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ ‏لَمِنَ‎ ‎الصَّالِحِينَ‎

وأثنى الله سبحانه على إبراهيم فقال في سورة (النحل‎):

إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ‎ ‎مِنَ الْمُشْرِكِينَ‎

وكان من فضل الله على إبراهيم أن جعله الله إماما‎ ‎للناس. وجعل في ذريته النبوة والكتاب. ‏فكل الأنبياء من بعد إبراهيم هم أولاده‎ ‎وأحفاده، وتحقق وعد الله له فلم يبعث بعده نبي إلا ‏جاء من نسله. حتى إذا جاء آخر‎ ‎الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم، جاء تحقيقا واستجابة ‏لدعوة إبراهيم التي دعا‎ ‎الله فيها أن يبعث في الأميين رسولا منهم‎.

ولو مضينا نبحث في فضل إبراهيم‎ ‎وتكريم الله له فسوف نمتلئ بالدهشة. نحن أمام بشر ‏جاء ربه بقلب سليم. إنسان لم يكد‎ ‎الله يقول له أسلم حتى قال أسلمت لرب العالمين. نبي ‏هو أول من سمانا المسلمين. نبي‎ ‎أثمرت دعوته المستجابة عن بعث محمد بن عبد الله ‏صلى الله عليه وسلم. نبي كان جدا‎ ‎وأبا لكل أنبياء الله الذين جاءوا بعده. نبي هادئ متسامح ‏حليم أواه منيب. قال تعالى‎ ‎في سورة (هود‎):

إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ‎

وقال في سورة (الصافات‎):

سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ‎

يذكر‎ ‎لنا ربنا ذو الجلال والإكرام أمرا آخر أفضل من كل ما سبق. فيقول الله عز وجل في‎ ‎محكم آياته‎:

وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً‎

لم يرد في‎ ‎كتاب الله ذكر لنبي، اتخذه الله خليلا غير إبراهيم. قال العلماء: الخُلَّة هي شدة‎ ‎المحبة. وبذلك تعني الآية: واتخذ الله إبراهيم حبيبا. فوق هذه القمة الشامخة يجلس‎ ‎إبراهيم عليه الصلاة والسلام. إن منتهى أمل السالكين، وغاية هدف المحققين والعارفين‎ ‎بالله.. أن يحبوا الله عز وجل. أما أن يحلم أحدهم أن يحبه الله، أن يفرده بالحب، أن‎ ‎يختصه ‏بالخُلَّة وهي شدة المحبة.. فذلك شيء وراء آفاق التصور‎.

كان إبراهيم‎ ‎هو هذا العبد الرباني الذي استحق أن يتخذه الله خليلا‎.


لا يتحدث القرآن عن ميلاده أو طفولته، ولا يتوقف عند عصره صراحة، ولكنه‎ ‎يرسم صورة لجو ‏الحياة في أيامه، فتدب الحياة في عصره، وترى الناس قد انقسموا ثلاث‎ ‎فئات‎:

فئة تعبد الأصنام والتماثيل الخشبية والحجرية‎.
وفئة تعبد الكواكب‎ ‎والنجوم والشمس والقمر‎.
وفئة تعبد الملوك والحكام‎.
وفي هذا الجو ولد إبراهيم‎. ‎ولد في أسرة من أسر ذلك الزمان البعيد. لم يكن رب الأسرة ‏كافرا عاديا من عبدة‎ ‎الأصنام، كان كافرا متميزا يصنع بيديه تماثيل الآلهة‎.

قيل أن أباه مات قبل‎ ‎ولادته فرباه عمه، وكان له بمثابة الأب، وكان إبراهيم يدعوه بلفظ الأبوة، ‏وقيل أن‎ ‎أباه لم يمت وكان آزر هو والده حقا، وقيل أن آزر اسم صنم اشتهر أبوه بصناعته‎.. ‎ومهما يكن من أمر فقد ولد إبراهيم في هذه الأسرة‎.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة ابراهيم عليه السلام (1)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
MOON LIGHT :: نادي الهواه :: قصص-
انتقل الى: