MOON LIGHT
عزيزي الزائر تتشرف منتديات moon light بان تكون عضوا فيها


احــــــــلامـــــــــــك مــــــــــعـــــــــانــــــــا هـــــــتــــتــــحـــــقــــــق
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اعرف تاريخ الأندلس في 6 دقائق ..... فيديو رائع
السبت أكتوبر 12, 2013 4:26 am من طرف gondar

» شاهد مظاهرات مسلمي العالم ردًا على الرسوم المسيئة للرسول (صلى الله عليه و سلم)
الإثنين أكتوبر 07, 2013 11:53 am من طرف gondar

» رسالة لمسلمي العالم من شاب مسلم مقيم في فرنسا >>>>> بجد مؤثرة جدًا
الجمعة أكتوبر 04, 2013 12:09 pm من طرف gondar

» استمع للقرآن من جميع قراء العالم العربي بتحميل برنامج صغير جدًا********
الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 12:58 pm من طرف gondar

» لو عايز طفلك يحب الدين و كمان يتعلم إنجليزي بدون ما يزهق يبقى لازم تدخل *****
الخميس أغسطس 22, 2013 10:00 am من طرف gondar

» هل الحب في سن المراهقه حب حقيقي ام لا.......؟
الأحد مارس 24, 2013 9:46 am من طرف wight light

» عرفنا انت مين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الأحد مارس 24, 2013 9:26 am من طرف wight light

» حمل أقوى مجموعة كورسات تعليمية للكبار و الأطفال في جميع الأعمار
الخميس مارس 07, 2013 1:26 pm من طرف gondar

» برنامج رائع لمشاهدة قنوات art و showtime و orbit ادخل بسرررررررعة
السبت يونيو 16, 2012 12:08 pm من طرف امير ياسين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
wight light
 
themoonnight
 
gondar
 
εℓ-ρŕiηce
 
yoyo
 
omnia
 
the star
 
nona el sh3nona
 
rere
 
Admin
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 قصة ابراهيم عليه السلام (3)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omnia
مشرف/ة
مشرف/ة
avatar

عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 07/08/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: قصة ابراهيم عليه السلام (3)   الأحد أغسطس 09, 2009 12:26 pm

ومرت الأيام.. وكبر إبراهيم.. كان قلبه يمتلأ من طفولته بكراهية صادقة لهذه‎ ‎التماثيل التي ‏يصنعها والده. لم يكن يفهم كيف يمكن لإنسان عاقل أن يصنع بيديه‎ ‎تمثالا، ثم يسجد بعد ذلك ‏لما صنع بيديه. لاحظ إبراهيم إن هذه التماثيل لا تشرب ولا‎ ‎تأكل ولا تتكلم ولا تستطيع أن ‏تعتدل لو قلبها أحد على جنبها. كيف يتصور الناس أن‎ ‎هذه التماثيل تضر وتنفع؟‎!

عذبت هذه الفكرة إبراهيم طويلا. أيمكن أن يكون كل‎ ‎قومه على خطأ، وهو وحده على ‏الحق؟ أليس هذا شيئا مدهشا؟‎

كان لقوم إبراهيم‎ ‎معبد كبير يمتلئ بالتماثيل. وكان في وسط المعبد محراب توضع فيه ‏تماثيل أكبر الآلهة‎. ‎وكانت الآلهة أنواعا وأصنافا وأشكالا. وكان إبراهيم يزور المعبد مع والده ‏وهو طفل،‎ ‎كان يحس باحتقار عظيم لكل هذه الأخشاب والحجارة. الأمر المدهش هو الناس.. ‏قومه‎.. ‎كانوا إذا دخلوا خفضوا رؤوسهم وحنوا ظهورهم، وبدءوا يبكون ويتوسلون ويسألونها ‏أشياء‎ ‎كأنها تسمع أو تفهم. في البداية كان هذا المنظر يبدو مضحكا لإبراهيم، ثم بدأ‏‎ ‎إبراهيم ‏يحس بالغضب. أليس شيئا عجيبا أن يكون كل هؤلاء الناس مخدوعين؟ وزادت‎ ‎المشكلة! إن ‏والد إبراهيم كان يريد أن يكون إبراهيم كاهنا حين يكبر. ولم يكن والد‎ ‎إبراهيم يريد من ابنه ‏شيئا أكثر من أن يحترم هذه التماثيل، غير أن إبراهيم كان لا‏‎ ‎ينقطع عن التصريح باحتقاره ‏وكراهيته لها‎.

وذات يوم دخل إبراهيم المعبد مع‎ ‎أبيه. وبدأت الاحتفالات بالتماثيل. ووسط الاحتفال راح كبير ‏الكهنة يوجه الحديث إلى‎ ‎تمثال كبير الآلهة. وكان الكاهن يتحدث بصوت عميق مؤثر ويسأل ‏التمثال أن يرحم قومه‎ ‎ويرزقهم. وخرج صوت إبراهيم في سكون المعبد وهو يخاطب كبير ‏الكهنة: إنه لا يسمعك يا‎ ‎سيدي الكاهن.. ألا تلاحظ انه لا يسمع؟‎

والتفت الناس لهذا الصبي فوجدوه‎ ‎إبراهيم. شعر كبير الكهنة بالإحراج والغضب، واعتذر الأب ‏مدعيا أن ابنه مريض ولا‎ ‎يعرف ما يقول.. وخرج الاثنان من المعبد، صحب الوالد إبراهيم إلى ‏فراشه وأرقده فيه،‎ ‎وتركه ومضى‎.

نهض إبراهيم من فراشه، متوجها لأحد كهوف الجبل، وكان متأكدا‎ ‎لدرجة اليقين أنه لا يمكن ‏أن تكون هذه التماثيل الخشبة والحجرية التي يصنعها قومه‎ ‎هي من خلقت هذا الكون ‏ودبرت أموره. نظر إلى السماء. لم يكد ينظر إليها حتى تذكر أنه‎ ‎ينظر لكواكب ونجوم تعبد في ‏الأرض. وامتلأ قلب الفتى الصغير بحزن رحيم‎ ‎كبير‎.

نظر إلى ما وراء القمر النجوم والكواكب. أدهشه أن يعبدها الناس وهي‎ ‎مخلوقة تعبد ‏خالقها، وتظهر بإذنه وتأفل بإذنه. وأدار إبراهيم بينه وبين نفسه حوارا‎ ‎داخليا، لم يلبث أن مده ‏إلى حوار مع قومه الذين يعبدون هذه الكواكب‎.

حكى‎ ‎الله تعالى هذه المواقف بقوله تعالى في سورة (الأنعام‎):

وَإِذْ قَالَ‎ ‎إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ‎ ‎وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (74) وَكَذَلِكَ ‏نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ‎ ‎السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75) فَلَمَّا جَنَّ‎ ‎عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى ‏كَوْكَبًا قَالَ هَـذَا رَبِّي‎

لا يحدثنا القرآن عن الجو الذي أعلن فيه إبراهيم ذلك. غير أننا نحس من سياق الآيات‎ ‎أن هذا ‏الإعلان كان بين قومه، ويبدو أن قومه اطمأنوا له، وحسبوا أنه يرفض عبادة‎ ‎التماثيل ويهوى ‏عبادة الكواكب. وكانت الملاحة حرة بين الوثنيات الثلاث: عبادة‎ ‎التماثيل والنجوم والملوك‎.

غير أن إبراهيم كان يدخر لقومه مفاجأة مذهلة في‎ ‎الصباح. لقد أفل الكوكب الذي التحق ‏بديانته بالأمس. وإبراهيم لا يحب الآفلين. قال‎ ‎تعالى‎:

فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى‎ ‎الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَـذَا رَبِّي‎

عاد إبراهيم في الليلة الثانية‎ ‎يعلن لقومه أن القمر ربه. لم يكن قومه على درجة كافية من ‏الذكاء ليدركوا أنه يسخر‎ ‎منهم برفق ولطف وحب. كيف يعبدون ربا يختفي ثم يظهر. يأفل ثم ‏يشرق.. بانتظام يشي‎ ‎بعبوديته لله؟ لم يفهم قومه هذا في المرة الأولى فكرره مع القمر. ‏لكن القمر كالزهرة‎ ‎كأي كوكب آخر.. يظهر ويختفي.. قال تعالى‎:

فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن‎ ‎لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ‎

سنلاحظ هنا‎ ‎أنه يحدث قومه عن رفضه لألوهية القمر.. إنه يمزق العقيدة القمرية بهدوء ‏ولطف. كيف‎ ‎يعبد الناس ربا يختفي ويأفل. لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي يفهمهم أن له ربا غير كل‎ ‎ما ‏يعبدون. غير أن اللفتة لا تصل إليهم. ويعاود إبراهيم محاولته في إقامة الحجة على‎ ‎الفئة ‏الأولى من قومه.. عبدة الكواكب والنجوم. قال تعالى‎:

فَلَمَّا رَأَى‎ ‎الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـذَا رَبِّي هَـذَآ أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ‎ ‎يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا ‏تُشْرِكُونَ (78) إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ‎ ‎لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَاْ مِنَ‎ ‎الْمُشْرِكِينَ‎
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
wight light
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 30/05/2009
العمر : 24
الموقع : www.moonlight_rmnsy.com

مُساهمةموضوع: رد: قصة ابراهيم عليه السلام (3)   الأحد أغسطس 09, 2009 2:41 pm

ميرسي اوي يا قمر على القصص الروعه دي واكيد اللي جاي احسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة ابراهيم عليه السلام (3)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
MOON LIGHT :: نادي الهواه :: قصص-
انتقل الى: