MOON LIGHT
عزيزي الزائر تتشرف منتديات moon light بان تكون عضوا فيها


احــــــــلامـــــــــــك مــــــــــعـــــــــانــــــــا هـــــــتــــتــــحـــــقــــــق
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اعرف تاريخ الأندلس في 6 دقائق ..... فيديو رائع
السبت أكتوبر 12, 2013 4:26 am من طرف gondar

» شاهد مظاهرات مسلمي العالم ردًا على الرسوم المسيئة للرسول (صلى الله عليه و سلم)
الإثنين أكتوبر 07, 2013 11:53 am من طرف gondar

» رسالة لمسلمي العالم من شاب مسلم مقيم في فرنسا >>>>> بجد مؤثرة جدًا
الجمعة أكتوبر 04, 2013 12:09 pm من طرف gondar

» استمع للقرآن من جميع قراء العالم العربي بتحميل برنامج صغير جدًا********
الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 12:58 pm من طرف gondar

» لو عايز طفلك يحب الدين و كمان يتعلم إنجليزي بدون ما يزهق يبقى لازم تدخل *****
الخميس أغسطس 22, 2013 10:00 am من طرف gondar

» هل الحب في سن المراهقه حب حقيقي ام لا.......؟
الأحد مارس 24, 2013 9:46 am من طرف wight light

» عرفنا انت مين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الأحد مارس 24, 2013 9:26 am من طرف wight light

» حمل أقوى مجموعة كورسات تعليمية للكبار و الأطفال في جميع الأعمار
الخميس مارس 07, 2013 1:26 pm من طرف gondar

» برنامج رائع لمشاهدة قنوات art و showtime و orbit ادخل بسرررررررعة
السبت يونيو 16, 2012 12:08 pm من طرف امير ياسين

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
wight light
 
themoonnight
 
gondar
 
εℓ-ρŕiηce
 
yoyo
 
omnia
 
the star
 
nona el sh3nona
 
rere
 
Admin
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 قصة ابراهيم عليه السلام (4)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omnia
مشرف/ة
مشرف/ة
avatar

عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 07/08/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: قصة ابراهيم عليه السلام (4)   الإثنين أغسطس 10, 2009 6:21 am

كان تفنيده للعقيدة الشمسية هو ختام جولته مع عبدة الكواكب‎ ‎والنجوم. أعلن أن الشمس ‏ربه لأنها أكبر. سخرية مرت على آذان قومه فلم تلتقطها‎ ‎القلوب الموصدة. لم يفهم عبدة ‏الشمس أنهم يعبدون مخلوقا. لا يغني فيه أنه كبير‎.. ‎الله أكبر.. بعد أن أعلن إبراهيم أن ‏الشمس ربه، انتظر حتى جاء المغيب، وغربت الشمس‎. ‎أفلت هي الأخرى مثل كل ‏المعبودات التي تأفل. بعدها أعلن براءته من عبادة النجوم‎ ‎والكواكب. أنهى جولته الأولى ‏بتوجيهه وجهه للذي فطر السماوات والأرض حنيفا.. ليس‎ ‎مشركا مثلهم‎.

استطاعت حجة إبراهيم أن تظهر الحق. وبدأ صراع قومه معه. لم‎ ‎يسكت عنه عبدة النجوم ‏والكواكب. بدءوا جدالهم وتخويفهم له وتهديده. ورد إبراهيم‎ ‎عليهم قال‎:

أَتُحَاجُّونِّي فِي اللّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلاَ أَخَافُ مَا‎ ‎تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَن يَشَاء رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلَّ ‏شَيْءٍ‎ ‎عِلْمًا أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ (80) وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلاَ‎ ‎تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِاللّهِ مَا لَمْ ‏يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ‎ ‎سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ‏‎

لا نعرف رهبة الهجوم عليه. ولا حدة الصراع ضده، ولا أسلوب قومه الذي اتبعه‎ ‎معه لتخويفه. ‏تجاوز القرآن هذا كله إلى رده هو. كان جدالهم باطلا فأسقطه القرآن من‎ ‎القصة، وذكر رد ‏إبراهيم المنطقي العاقل. كيف يخوفونه ولا يخافون هم؟ أي الفريقين‎ ‎أحق بالأمن؟‎

الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ‎ ‎أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ‎

بعد أن بين إبراهيم عليه‎ ‎السلام حجته لفئة عبدة النجوم والكواكب، استعد لتبيين حجته ‏لعبدة الأصنام. آتاه‎ ‎الله الحجة في المرة الأولى كما سيؤتيه الحجة في كل مرة‎.

وَتِلْكَ‎ ‎حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن‎ ‎نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ‎

سبحانه.. كان يؤيد إبراهيم ويريه‎ ‎ملكوت السماوات والأرض. لم يكن معه غير إسلامه حين ‏بدأ صراعه مع عبدة الأصنام. هذه‏‎ ‎المرة يأخذ الصراع شكلا أعظم حدة. أبوه في الموضوع.. ‏هذه مهنة الأب وسر مكانته‎ ‎وموضع تصديق القوم.. وهي العبادة التي تتبعها الأغلبية‎.‎


خرج إبراهيم على قومه بدعوته. قال بحسم غاضب وغيرة على الحق‎:

إِذْ‎ ‎قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا‎ ‎عَاكِفُونَ (52) قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ ‏‏(53) قَالَ لَقَدْ‎ ‎كُنتُمْ أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (54) قَالُوا أَجِئْتَنَا‎ ‎بِالْحَقِّ أَمْ أَنتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ ‏‏(55) قَالَ بَل رَّبُّكُمْ رَبُّ‎ ‎السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُم مِّنَ‎ ‎الشَّاهِدِينَ‎

انتهى الأمر وبدأ الصراع بين إبراهيم وقومه.. كان أشدهم‎ ‎ذهولا وغضبا هو أباه أو عمه الذي ‏رباه كأب.. واشتبك الأب والابن في الصراع. فصلت‎ ‎بينهما المبادئ فاختلفا.. الابن يقف مع ‏الله، والأب يقف مع الباطل‏‎.

قال‎ ‎الأب لابنه: مصيبتي فيك كبيرة يا إبراهيم.. لقد خذلتني وأسأت إلي‎.

قال‎ ‎إبراهيم‎:

يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا‎ ‎يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا (42) يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءنِي مِنَ الْعِلْمِ ‏مَا‎ ‎لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا (43) يَا أَبَتِ لَا‎ ‎تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ ‏لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا (44) يَا‎ ‎أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَن فَتَكُونَ‎ ‎لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا‎

انتفض الأب واقفا وهو يرتعش من الغضب. قال لإبراهيم‎ ‎وهو ثائر‎:

قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْراهِيمُ لَئِن‎ ‎لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا‎

إذا لم تتوقف عن‎ ‎دعوتك هذه فسوف أرجمك، سأقتلك ضربا بالحجارة. هذا جزاء من يقف ضد ‏الآلهة.. اخرج من‎ ‎بيتي.. لا أريد أن أراك.. اخرج‎.
انتهى الأمر وأسفر الصراع عن طرد إبراهيم‎ ‎من بيته. كما أسفر عن تهديده بالقتل رميا ‏بالحجارة. رغم ذلك تصرف إبراهيم كابن بار‎ ‎ونبي كريم. خاطب أباه بأدب الأنبياء. قال لأبيه ردا ‏على الإهانات والتجريح والطرد‎ ‎والتهديد بالقتل‎
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة ابراهيم عليه السلام (4)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
MOON LIGHT :: نادي الهواه :: قصص-
انتقل الى: